Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

29/03/2011

taznakhte ino tamazirte surFمن تازناخت الى المسمى

PIC_0059.JPG


وان لم يخوننى ضميرى اما احمق او مغرور او حاقد اكتر من اللازم .لم اكن اتصور ان تازناخت يقطنها انسان يعج بالكراهية والحفد حتىالنخاخ فعوض ان تكتم كل هده الاحقاد فبادر بان تفعل شيئالترى ان الهمم وشق الطرق نحو الاعلى والخروج من الاقصاءوالتهمييش مسار شاق وملىءبالاشواك .اما البغض والكراهية ونعت الناس بالاصابع شيمة من شيم الفاشلين والتعساء.والله انك لاتستطيع حتى ان تكشف عن عورتك ليعرف العاموالخاص حجم وزنك فى الواقع المحلى وبالاحرى ان ننتظرمنك القيام بندوة علمية حول الزربية بالفعل انك مجنون.ولا تنسى انى ساكون لك بالمرصا د حتى اتيقن من هويتكوستؤدى التمن غاليا على هده الكلمات التى نسبتها الى متلالصهيونية والعنصرية والسكيير واكل رمضان ولن ارحكمك عليها بالبتةلانك انسان لاتعرف حتى ان توضف الكلمات المناسبة

وتقوم بعمليات اسقاط وهدا مرة اخرى دليل على مدىتهورك تسعى الى جلب الانظار عبر النيت بجرمك وتجاوزك وقدفك لاعراض الناس المتواضعيين لم يكن دنبهم سوى انهم سحبوا البساط للغوغائيين والدجاليين متلكلن يتاتى لك دالك ما عليك الا ان تكون رحييما بنفسك فهدهالمهمة اكبر منك واشرف منك ومن امتالك المتربصيين

بكل غيور محلى.

ما دمت تصدر الاحكام والتهديدات لا ينقصك الا الجيش والمؤسسات فقد نصبت نفسك حاكما على تازناختان كنت من ابناءها اصلا وفصلا وانا اشك فى دالك بالله عليك ياسيدى الحاكم الابجل اين التعاونياتالتى استفادتا من الملك العام ومن القروض السخية التى تجاوزت2مليون درهم . اينكم من الجمعيات التى تمنح لها تلاتون الف درهم كمنحة سنوية ومن بعض جمعيات اشباه المعارضيين التى تقدم اليها منحة 3000 درهم بالاضافة الى بعضالامتيازات ماهم فاعلون محليا.تم اينك يا سدى الحاكم المنكسر من جمعيات وتعاونيات التابعة للحزب المسير للحكومةوالمشتغلة فى ميدان الصناعة التقليدية والتى تقدم اليها منح وامتيازات سخية بلا حساب ولا رقيب.ان بعض الجمعيات المحلية التى تتدعى النسائية فى تازناخت تامرت مع بعض الجهات الاقليميةلاقبار مهرجان تازناخت الدى هو الامل الوحييد الدى بامكانه يمكن معالجة ما يمكن معالجته .لم ترى يا سيدى الحاكم المنهزم الا قضاء تازناخت التى اجتهدت ودحلت الميدان بكل احترافيةرغم كيد الاعداء والغيورين متلك فلم يتخلوا على ما فعلوا فقد استعانوا حتى بالشعودة فكل صباحاجد رزمة من الطلاسم مقابل المنزل ولكن الله فوق الجمييع فكل واحد سيجازيه على افعاله وعلى

ما يضمره لعامة الناس فى الدنيا قبل الاخرة..

ياعزيزى الصغيير الم اقل لك اما احمق او مغرور او ما شابه دلكمع كل المعدرة ارغمتنى على دالك.اقول لك اتحداك و100الف متلكادا لم تشربوا مياه البحر .ولن امتتل لتههديتاك ومالك كمال الدين من قبلك.ادا عرفت الطريقة التى ابتز بها ما عليك الا بفعلها مادمت تشكوا من حالك.اسمع يا هدا لم يولد الرجل الدى سيزعزعنى على وجه هده البسيطةمن دون الله عز وجل ومن دون القانون الدى هو اسمى من الجمييع.لايخدعك نفسك ان كنت من ابناء المحتكريين الدين لا ينطقون الا بلغةمصلحتهم.ومن تكون ياهدا حتى تموضع نفسك فوق الجمييع.مادمتتقدف الناس ومن هو احسن منك طاقة وخلقا على النيت اداماعليك الا ان تحول احقادك وشدودك الى مصلحة تعفيك من هداالسجال العقييم الدى لا ترجى من وراءه ايت فائدة.ادا كنت تتصور ان المواقع الالكترونية عبارة عن ابناك لاصطيا د العامةفجرب حظك والله الى انك مغفل .ياعزيزى جرب ان تضع المحبةوالحب للجمييع فان الله لن يضع مالك اما سوء الظن كما قلت لكسابقا وعدم الاعتراف بالاخرين لن يزيدك الا جحيما ونكوصابكونك اتخدت الجحود والاحقاد والضغائن تقافة لك وكان اللهفى عونك.اه لو كانت الاحقاد والكراهية والغيرة الجوفاء والسيادة الفارغة والرجولة العمياء

لاصبحت غنيا لكن هيهات تم هيهات تم انك لا تعرق اى شىء عن الزربية

ولا عن السياحة التضامنية بل فقط متطفل.فالرجل الحرفى هو الدى يعطى الى

المنتوج المحلى بكونه هو الدى يطور ويعدل اما النساء الى تتشدق بهم وتسعة من

وراء دلك بحق وراءه باطل لا تقدم للزربية الا30بالمائة واقول لك وبكل شجاعة

ان الحرفيين من الدكور امهر واتقن واكتر ابتكارا من المونتات.فلا تكون

مبهما اكتر من المبهمات وانصحك ان تنجلى عن هدا الميدان لانك لا تقفل

منه شيئا.واحسن اليك ان تقصد عيادة للامراض النفسية لتتعافى وتتيقن

من كينونتك لان هدا الميدان اوسع منك طولا وعرضا.اقول لك كم من جمعية

وتعاونية نسائية زج بها ظلما الى الميدان ظلما من امتالك السفسطائيين

فلم يجنوا الا المدلة .فلا تظن ان السائح سخى ويطعاطف من منطلق

العاطفة الفجة متلك بل هدا الاخير يطلب الجودة والاتقان والخبرة

وتقافة المنتوج قبل ان يصبح انتاجا.فمتلك الدى استغل طيبوبة النساء

واشعال الفتن وتفديمهن الكلام الفارغ والخبرة العمياء حتى يظنن

ان الرجل عدوهن فى الميدان.لكن الامر ليس دالك ادا لم يكون

الرجل والمراة كتلة وبنية عضوية منسجمة بستعيين كل واحد

بالاخر لمواجهة التحديات والعراقييل.والله انطلاقا من تجربتى المتواضعة

فى المبدان انى وجدت ان بعض النساء خصوصا الموجودات

على راس بعض التعاونيات والجمعيات اشد شراسة

ومتربصات ببعضهن البعض من الرجال.رغم افتقارهن للتقافة

الواسعة والخبرة المحنكة التى يتطلبها الميدان واهل مكة ادرى

.يشعابها من المتطفللين متلك.

Les commentaires sont fermés.