Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

13/09/2011

جمعية فضاء تازناخت والتحديا ت المحلية**/asso espace taznakht et les défis locaux




تتم محاربة الفقر، أساسا، عبر تمكين الساكنة المحلية من الوسائل التي تمكنها من تلبية حاجياتها، وخصوصا عبر الأنشطة المدرة للدخل والخالقة لفرص الشغل.وقد دخلت جمعية فضاء تازناخت هده التجربة بامكانياتها
الداتية وفى ظروف محلية جد صعبة تتسم بهيمنة بعض التعاونيات المستفيدة من امكانية الدولة والجماعة
والتى سيطرة على السوق المحلى عبر شبكة من الوسطاء. كما اتسمت هده الظرفية كدالك بتشىء المنتوج
المحلى التازناختى الى ادنى مستوياته وانسلاخه من المنتوج الاصييل نتيجة مجموعة من التحولات بالاضافة الى الازمة الاقتصادية التى عرفها القطاع مند ازمة الخلييج الاولى. تم كدالك ضمور الصانع المحلى زيادة الى استنساخ تجربة جمعبة فضاء تازناخت من طرف بعض المتطفليين السائدين وعدم استيعابهم للمبادرة الا انهم
اعاقوا وحاصروا التجربة .الا ان الجمعية ابانت عن قدرتها رغم ضئالت امكانياتها.

وتعني الأنشطة المدرة للدخل، بالنسبة لجمعية فضاء تازناخت، أنشطة اقتصادية صغيرة جدا، تمارسها ساكنة فقيرة وهشة، تدر عليها دخلا منتظما بفضل انفتاح الجمعية على الوسائط الجديدة فى مجال التكنولوجية..
وهذا الدعم يشكل مكملا أساسيا لبعض الشرائح الجد معوزة وليس لجل اوللكل لاننا فى حاجة الى شركاء اخرين اساسيين محليين . وهذه المشاريع البنيوية هي مهمة بالتأكيد، لكنها لا تضمن تنمية مستقلة ومستدامة للساكنة المحلية التى اصلا فقدت كل التقة فى اية مبادرة مهما كان توجهها او مفعولها..
ومن هذا المنظور، فإن مقاربة الأنشطة المدرة للدخل هي مقاربة اقتصادية أكثر منها اجتماعية، تهدف إلى إنعاش مشاريع خالقة للثروة والشغل. وفي المغرب، تُقدم هذه المقاربة كأحد مفاتيح تنشيط المجالات القروية والحضرية الهشة..

http://www.facebook.com/media/set/?set=a.104246419621794.2704.100001093103360&l=0c6b1747e0

Les commentaires sont fermés.