Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

21/05/2018

عن كنه الوجود/Sur l'existence




حسب الدراسات الحديثة الابستسمية الخوض ،والبحث ،عن الله كانك تتجه نحو الميتافزيقيا.وعندما تنحوا هدا المنحى كانك تدخل بحرا لا ساحل له وهو اصلا بلا حدود علمية.العلم يدرس القضايا المحسوسة المادية التى تعتمد على الدقة والتجربة.وعندما يلج العلم الى ماهية وكنه الظواهر اكييد انه سيسقط في اللاعلمية ويطرق باب الايديولوجية التى تحدد سلفا انطلاقا من محددات اقتصادية اجتماعية نفسية والى نتائج كلها مطلقة ،لان معيارها الذات،والعاطفة.جل بل كل الطروحات الاييولوجية هي براغماتية داتية مرحلية يمكن ان تتغير حسب الظروف وحسب الزمكان.مبدئيا يجب ان نسلم بنسبية الحقيقة سواء كانت علمية او دينية.لان العلم،مازال،يكتشف ،وكل اكتشاف او تطور يليه اخر،وكل نظرية تاتي بعدها اخرى اكثر تطورا.اما الدين فقد قدم جوابه،ورؤيته للانسان وللكون وللعالم ،وترك الانسان يتعايش معها كل وفق قناعته،.وهذه الرؤية تبقى محصورة الزمان والمكان ،الا ان الحياة،والتاريخ ،مازال في صيرورة،وحركة دائمة .....بناءا على جل المعطيات ، ان كل شيء في الحياة نسبي ،ولاوجود للكمال ،وللمطلق بتاثا، .ولاوجود له ،لان وجود المطلق،في الطبيعة،والكون عامة،يعنى استحالة وجود الحياة....كل الحيثيات العلمية،واللاهوتية،بالاصافة الى جل المغامرات،والاجتهادات،لاتؤكد100/100وجود او نفي ماهية الوجود.من هنا يتضح لنا ان الخوض في مثل هذه النقاشات يقودنا الى اللاعلم،ونسقط في السجالات العقيمة، التي لايرجى منها اي شىء،سوى السفسطائية،والغوغائية،علما ان الخطاباتالابستمولجية المعاصرة بكل تلاوينها تتفادى هذا النوع من المغامرا ت الفكرية،التي تفضي الى ايديولوجيا.

Les commentaires sont fermés.