Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

22/05/2018

فصيل الجبهويين،والحركة الثقافية الامازيغية بالجامعة الصراع الذي لاينتهي،ولن ينتهي




.مايخيف فصيل الجبهويين المتعاطفين،مع جبهة بوليزاريوا،وايديولوجية الجبهة،عامة،مرتكزات الحركة الثقافة الامازيغية،داخل اصوار الجامعة التى تركزفي تصورها الشمولي،ان الصحراء لها اصول امازيغية،ولا احد يمكن له ان يتنكر لامازيغيتها فامازيغ هم السكان الاصليين،للمنطقة،وكل الدلائل السميائية ،الحفرية السوسيولوجية،والانتروبولوجية،التي توجد،في هذا المجال الطبيعي،الصحراوي ،وفي ارشيف متاحف العالم تؤكد ذالك.وان غالبية الاطراف القاطنة الان، لم تكن،سوى كيانات دخيلة، واتية من قبائل المشرق كانت تبحث عن العشب،والكلا،فاستقرت بعذالك،لتصبح ضمن النسيج المحلي، ولاضرر في ذالك ،لان فيهم مسالمين،ويتوقون للعيش المشترك،مع باقي المكونات....فلو تعاملت الدولة بايجابية الاعتراف،بامازيغيتها، منتصف السبعينات،لما تحررت من الضغوطات الاقليمية،والدولية،المكبلة،لها حاليا،بكون الامازيغ،في شمال افريقيا،وفي الصحراء،خاصة من الشعوب الاصلية(Peuples autochtones)ومن حقها ان تطالب بميراتها التاريخي فى المنطقة،اوتقرير مصيرها او ما شابه ذالك ،حسب التداول المعاصر.وهذا ما لايطمح له فصيل الجبهويين،مخافة،من سحب البساط،تحت ارجلهم مرحليا ،من الجامعة،.....وبعذه بامكانه ان يتطور الى ان يصبح زلزالا مدمرا لاحلام دعاة الاستقلال.

Les commentaires sont fermés.