Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

23/07/2018

Malgré la dureté de son règne et la difficulté de son étape, il a su défier les difficultés




في مثل هذا اليوم 23يوليو1999

رغم قساوة حكمه وصعوبة مرحلته استطاع ان يتحدى الصعاب
Malgré la dureté de son règne et la difficulté de son étape, il a su défier les difficultés

في مثل هدا اليوم كنت متواجد في مدينة العيون،وبالضبط بشارع بوكراع في احد مقاهيه،وهي في ملكية احد ابناء بني ملال.،ولهدا اليوم ايقاع وطعم خاص.كنا كالعادة في استقبال الزبناء،في جو مشمس حار،دون توقف بحكم المكان يتمركز بين سوقين متقاربين،وفي شارع معروف بحركته الدؤوبة. بدون ان نحس بمرور الزمن،وبدون ان يكون في بالنا كدالك وصول الساعة الرابعة مساءا.فجاة توقفت امام المحل ثلاتة عناصر بالزي العسكري،ونطق احد منهم بهده الكلمات....."واش انتما ماجيبن للدنيا خبار...يالله سدوا المحل ره الروينة غد توقع.."فبدانا (نحن الثلاتة المشتغلين في المكان)نستفسر عن مغزى كلام هدا العسكرى،فاخبرنا بوفاة ، الحسن الثاني.فثمة سد المقهى وركنا بجانبه.
وبعد 30 دقيقة ملات جل الساحات بالناس بالاضافة الى اخرين يعبرون الشارع ملوحين بشعارات تمجد الملك الراحل.وخيم صمت وترقب شديد مدينة العيون.في حين هناك اخرون وهم قلة اسغلوا المناسبة في السلب والنهب، والتخريب والانتقام.وتاثرت بمشاعر اكثرية الدين يقطنون في المخيمات،والذين تهتم بهم الدولة،....صياح وعويل وبكاءوصراخ.....وحسنا بكل الاموات واحتراما لهم رحم الله الجميع.ومنهم الحسن الثانى وكل ساسة الارض لهم محاسنهم ومخاسنهم كما لهم اصدقاء واعداء ومن الصعب ارضاء الجميع. وتلك لغز من الغازالحياة فقد حكم البلاد بقبضة من حديد وعرف فيه الجميع المسافة بينه وبين الحاكم.كما مرت البلاد في عهده في ظروف صعبة واستطاع بحنكته وقساوته احيانا ان يتخطاها.لكن للرجل كدالك مساوئه...دافع عن بلده بما لها من امكانيات متواضعة وجعلها قبلة.ودافع عن سياسته التي لم ترق كثيرا جيرانه ما سعاهم للتحالف ضده(الجزائر وليبيا) لتجاوزه في المشهد السياسي المغاربي تلبية لشرارة الحرب الباردة،التي خيمت بظلالها في المنطقة.وبحوزتهما امكانيات لا يستهان بها مقارنة له.

22/07/2018

زيارة الى مركز اللاجئين Visite au centre de réfugiés






زيارة الى مركز اللاجئين
Visite au centre de réfugiés
Visit to the refugee center

هو،معروف بحدسه وبرؤيته للاحداث ،كما يحب دائما السفر،وان يعرف الجديد عن كل شىء،كما هو معروف بسخريته وانتقاده اللادع.وقد شاءت الاقدار،ان يسافر الى هولاندا لقضاء اجازة قصيرة بغية ان يطمان على صحته،بكونه يعاني من مرض عليل.ولما اطمان على صحته،وبقي له يوم واحد للمغادرة.قال مع نفسه ولما لا ادهب لزيارة زميلة تعمل كمتطوعة في مركز اللاجئين.وقبل ان يتجه اليها اتصل بها عبر الهاتف،واخبرها انه سيزورها قبل ان يلتحق بالطائرة غدا،وانه يتوق الى ان يقوم بجولة داخل المركز،ويرنوا مساعدتها له.وعند وصوله وجدها امام الباب وعانقته بحرارة،واتجهت به الى طاقم الادارة للسلام عليهم،وتقديم طلبه لهم من اجل الجولة.وبعد هنيهة شرع في زيارة المركز الدي ياوي مجموعة من اللاجئين من مختلف بقاع العالم التي تعرف توترات،واضطرابات،وقلاقل،وتجاوزات.طامحيين الى اللجوء في هولاندا.ومن اجل ان يتاتى لهم دالك،جمعوهم في هدا المكان من اجل التعلم والتكيف والانظباط.....بغية ادماجهم حتى يحسوا بانهم جزء ومكون من مكونات المجتمع الجديد.واثناء زيارته لاحظ انهم يعاكسون طموح الدولة المضيفة،بكون كل جالية تجتمع،وتاكل وتنام مع ابناء وطنها.
كما لاحظ انهم في ظروف جيدة من ماكل وتطبيب وملبس ونظافة ومراقبة،وكل مايخص مستلزمات وضروريات ومقومات الحياة التى يسعى اليها كل مواطن في عقر داره،ولم ثم لن يحلموا بها في اوطانهم التى تركوها.وفي جولته هده يستفسرهم على امور عدة،وما اثار انتباهه،وفقد من خلاله اعصابه وفطنته.عندما يتلقى جوابهم عن سؤاله،بمادا تشعرون هنا؟وماهو الاحسن هده الظروف ام الويلات التي تركتموها في بلدانكم؟؟...وجوابهم هو الحنين للوطن.وعندما اوشكت زيارته على النهاية خاطبهم بكلمة قصيرة.....انتم جلكم من الدول العربية والافريقة والاسيوية التي مزقتها حروب مجانية حاقدة.وظلم سياسي اجتماعي اقتصادي لايطاق.وحاضرمظلم،ومستقبل مجهول،وكرامة مفقودة...ومع دالك تنكرون النعيم الدي انتم فيه،وتتشبتون بالوطن الدي تقوى به الجلادون،والمضللون،والطغاة....متى كان لكم وطن الدي تتبجحون به؟لو كان لكم وطن لما وصلثم الى هنا....الوطن الدي لايرحم بنوا جدته فثبا له.... فليدهب الى الجحيم الوطن الدي لاعدالة فيه ولاقانون يخضع له الجميع....

21/07/2018

L'éducation, la santé et la justice sont la base de la gouvernance et de la société/ التعليم،الصحة والعدل اساس الحكم واامجتمع







@aitoubrahimabde (twitter)

التعليم،الصحة والعدل اساس الحكم واامجتمع

L'éducation, la santé et la justice sont la base de la gouvernance et de la société


...ولما ذخل البلد، نزل في مطار المنارة........اعجب بطيبوبة الناس،وبهجتهم وابتسامتهم،اللطيفة ازاء كل زائر،وبعلو المباني،ورونقها.وقال مع نفسه ربما هذه السطحية لاتعكس مجد وسعادة هذه الامة.ولما غادر الى مدينة في الجنوب الشرقي عبر الحافلة (الباس)،وفي ظل طقس، بداية شهر يوليوز2018.فقال مع نفسه اكيد اني متجه الى فران،اوالى فوهة بركان....يالله الطف بنا من عندك.وعند جلوسه على اريكة الحافلة،وهو يستمتع بالمناظر الطبيعية،عبر النافدة.وهو يسمع سجون الحديث بين مختلف الركاب،كلها تدورحول ثلاتة مواضع ،التعليم،الصحة والعدالة كلها تثيرسخط الجميع.فقد سمع احد يقول...فقد انفقت كل تروتي وما عندي من اجل صحة اولادي الاثنين اللذان يعانيان من مرض التوحيد،وانا الان مقبل على الافلاس.ثم سمع من فم امراة محجبة،لايظهروجهها،انها اتية من منزلها المكراة بالدارالبيضاء،ومعها في جيبها مبلغ كراء اربعة اشهرخلت،وقد اشترتها عبرودائعها في البنك هي واربعة من ابنائها كلهم يمتهنون التسول.والاخر شاب صغير يفع نجح في الباكالوريا هذه السنة بميزة حسن،في شعبة علوم رياضية،الا انه مظطر ان يسجل نفسه في الجامعة،ويرجع اليها كل ثلاتة اشهرمن اجل اخد الدروس ونسخها بغية مراجعتها والتقدم على الامتحان في اخرالعام.انها مغامرة،وفقدان لاحد الاطرالمهمة مستقبلا،للدولة وللمجتمع.،،،،،،،،واخر ما التقطته ادنه.... انا،واخريعمل عمدة شرطة في الملحقة الاقليمية،في صيف 2017 قبل عيد الاضحى ب15يوما.ارتكبنا نفس الخطا،وفي نفس اليوم،بقينا 48ساعة وتقدمت الشرطة القضائية بمحاضرنا الى الوكيل لدى المحكمة.وتركت الامورتاخذ مجراها ،ولم اسمع للوسطاء ولاغيرهم احتراما للقضاء،ورغبة في تاديبي،بكوني تخليت عن واجبي اثناء القيادة وسط المدينة..... وبعد ايام فوجئت بالحكم اذ صدر في حقي ستة اشهرذون تنفيدها،والاحتفاظ برخصة سياقة،مدة عام،وغرامة مالية مقدارها10000درهم.في حين ان الاخرلم يذكر حكمه،ولم يشار اليه بتاثا،ربما ان ملفه سحب،قبل ولوجه دهاليز المحكمة بحكم الضغوط التى مورست من طرف اصدقائه،وادارته.....واستنتج الزائر المتجول، ان احوال هذه الامة ليست على مايرام،مادام ان هذه القطاعات الاساسية في مهب الريح.... وان الحافلة عكست هموم واوجاع،هذا المجتمع ولا داعية لاطالة عطلتي،او تحمل مشاق السفر لزيارة اماكن اخرى مترامية الاطراف،في هذا الصهد الواجع ....