Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

09/08/2018

صاحب المركب الصغير....مغامرة الابحار ارحم Le propriétaire du petit bateau.......Aventure de voile






صاحب المركب الصغير....مغامرة الابحار ارحم

Le propriétaire du petit bateau.......Aventure de voile

استيقظ باكرا كعادته،واتجه ليسترجع انفاسه،وليستنشق نسيم الصباح القادم من،اعماق البحر،ولينعم بزرقته،وامواجه المتلاطمة العاتية.فلما اقترب اليه بدا له شخص،وهو يضع امتعته على مركب صيد تقليدي،فحياه ورد عليه التحية.الى اين ياسيدي المحترم؟،واجابه لست ادري،ولكن الاهم الركوب على هذا المركب الصغير،بذون وجهة اقصدها،يعد بالنسبة لي تجديد للنفس،وتغلب على الروتين،ثم نسيان للعبث وللطيش والاستهتار الذي يحوم،ويحكم هذا البلد....اعرف انها مغامرة،بكوني لااتقن السباحة،ولااعرف خبايا واسرار البحر،ماهو متيقن فيه انه عالم يستحسن ان تتيه فيه،حيث لاقانون ولاضوابط تجبرعليها.ومايهدد حياتك سوى وحش البحر،والغرق.وبالنسبة الي احسن،من طرق تهددك فيه مراهقات،يقدن سيارة"ج"بذون رخصة وهن يتحدون الجميع،بكونهن فوق القانون.ومن شوارع يروعك فيه مجرمون بالسيوف،ولايسنطيع قادرايقافهم.ومن ازقة اعتراها النصب والتسيب،ثم التسول والتشرد.ونظر اليه نظرة اخيرة وانطلق...اذا الى عالم لاحدود له ولامنطق ولاقانون،ومنه ستشعر بادميتك.

08/08/2018

نحر اضحية عيد الاضحى ليس ضرورة دينية ولاتاريخية ولااجتماعية Le sacrifice du sacrifice de l'Aïd al-Adha n'est pas une nécessité religieuse, historique et sociale

bbb.jpg



نحر اضحية عيد الاضحى ليس ضرورة دينية ولاتاريخية ولااجتماعية

Le sacrifice du sacrifice de l'Aïd al-Adha n'est pas une nécessité religieuse, historique et sociale

اللجوء الى الاقتراض من اجل نحر اضحية العيد،عمل لم تبحه شرائع السماء،ولاشرائع الارض،مادامت حسب المعتقد الديني سنة وليست فريضة،،فانها تماثل الحج....من استطاع اليه سبيلا.الا ان ما يدعوا الى الاستغراب ان الاغلبية الساحقة حقيقة،تكوى بجحيم الاضحية وليس محبة في العيد كعيد له طقوس في الذاكرة الثقافية والدينية للمجتمع؟.بل ان الاضحية لها ابعاد نفسية واجتماعية واقتصادية تتعدى الموروث الثقافي والديني؟.وهي مناسبة للتباهي واتباث الذات،واحيانا الهروب من ظلم المجتمع ،وعدم الاحساس بالدونية والحكرة.وكسب صفة اجتماعية،واقتصادية،مؤقتة ولوالى حين. وهذا ما يتعارض مع النص الديني ومع مصلحة الانسان ....ومن تمة يجب ان نتعامل مع هذه المناسبة المسيجة بصبغة شرعية،وفق ما تقتضيه الظروف،وحسب الطاقة، وبكل جراة وواقعية، وانطلاقا من اوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية.بلا لف ولادوران،وان نحتفل بهذا البوم،في امن وسلام،ونحن في صحة وعافية،وبذون قروض،ولاطريطات.احسن،من الاحتفال به واعناقنا مطوقة مهما علت وسموت درجاته و حسناته.

"الزعيم الاممي" "Le chef de l'ONU"





"الزعيم الاممي"
"Le chef de l'ONU"

في اخيرحضور له لدى شبيبته،والدين لقبوه" بالزعيم الاممي"،اتبث انه رجل يجيش العواطف،ويلعب على الاوثار الحساسة،(الفقراء،الملكية)،ويتقن الخطاب الشعبوي،بلغة بسيطة،تتوغل الى احشاء البسطاء.كما يتقن الهجوم على الخصوم السياسيين وبشراسة،وغالبا ما تكون خالية من اللباقة.وبراعته اكثر،تكمن في اتقان المظلومية.خلاصة القول "الزعيم الاممي"رجل دعوة احسن اليه ان يشرف،اويتشرف في قيادة زاوية من الزواية....وبينه وبين التدبير السياسي،كمسافة بين السماء والارض.اما الشبيبة،فقد اثبتت مرة اخرى،انها تسعى الى الزعامة في الحزب وتعتبره اولوية الاولويات،وتفضله على القاعدية والفعالية والكفاءة.