Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

15/05/2018

عمدة الحي/Maire de quartier


عمدة الحي/Maire de quartier
...ياابناء الحي،ان حينا يعاني من مشاكل عدة،وقذ قل فيه الحياء،واصبح مرتعا للمنحرفيين،والمتسكعيين،والشادين،وبؤرة للبؤس،والبطالة ،والتشرد،وغدا سيكون تربة خصبة لتفريغ عصابات وخلاية تهدد امن حينا،وامن احياء اخرى مجاورة،لنا.ولهذا ارجوكم ان تختاروا ،من هو ادرى بهذه المخاطر التي تهددنا جميعا،كما يجب ان تتوفرفيه مزايا اخرى ترنوا الى الرقي والسمو بهذا الحي الذي انجبنا جميعا....واريد ان اركز على شئء مهم واساسي الذي نسعى اليه كلنا الا وهو جمع شمل الحي ليكون كلمة واحدة وخاصة عندما تواجهنا المخاطر الخارج عن حينا.ولانريد تلك التفرقة والعداوة التى تركها المسيرون السابقون ،وكرسها اللاحقون ....يمكن ان نتنافس ،وان نختلف لا كن لا نريد العداوة والكراهية فيما بيننا.ولايمكن لنا اليوم ان نفرق هذا الجمع الكبير ذون ان نتوصل الى مبتغانا.ورد عليه الجمييع نعم يا حكييم حينا ،ونعم الراي،نحن معك فى كل مقاصدك،ونشاطرك الراي في كل صغيرة،وكبيرة،وفي السراء،والضراء،بكونك حكييم الحي،وضميره ، لما لك من خبرة،وتجربة،راكمتها طول حياتك.
فهو جالس وسط هذا الجمهور الغفير الذي يخاطبه الحكييم،وبذات الشكوك،والخواطر،ثم التفاءل والحبور،تموج في خاطره،واحشائه...من هواحق بهذه المنزلة الصعبة،....فاخذ يحملق على الجمييع ولم يرى اي منافش شرس له.بكونه خريج جامعة شعبة الحقوق،وبكونه كذالك لم يجرب بعذ اية مسؤولية،بالاضافة انه امتحن الثجارة،وجل المهن الاانه خرج منهن كلهن خاوية الوفاض.كما له شيمة يتميز بها،انه محبوب،عند كل عامة الحي،ويتميز بشعبية،قل نظيرها،هكذا فهي هبة،له من خالق الطبيعة ،والكون.واتية له كذالك من شعور ناس الحي،بالجور ،والظلم،والاهانة ،والمهانة من مسيري الحي الاوائل،ويسعون الى الخلاص منهم.وقد جدوا الفرصة المناسبة.علما انه ذائما بجانب اهل الحي،وهم متساوون في مستوى العيش،رغم انه هو له مزايا عذة للتفوق عليهم.واخذ يبلور الفكرة،في كينونته،وميوله الباطنية،المعروفة اصلا بالمكر والخداع الذي غالبا مايخفيه على العامة،ولم يقدم لهم سوى وجه البراءة والصفاء ثم الخير والنعمة للجمييع.وكلامه كله نقد واحتجاج على المسيرين،والمرؤوسين،وعلى الادارة المحلية .
اذ حل المعادلة مع نفسه،وضميره،بمنطق الخسارة والربح،واستنتج ان عمدة الحي،ستقدم له ما لم تقدمه له شهادة الجامعة ،ولا السنوات الطويلة من الثجارة بكونه سلفا لا راس مال له....لان عمودية الحي ستكون له مكسبا من ناحية نسج علاقات مع شركاء الحي،التي ستتحول في ما بعد الى رسامييل وصفقات.اضف الى مسكن ومساكن ،بكون الحي يتوفر على رصييد عقاري مهم ومنتج في نفس الوقت.كل هذه الحيتيات،والاستنتاجات جعلته يكون متيقنا اكثر من نفسه،وهذا ما جعله يقم ويتجه الى حكييم الحي، وينحني له احتراما واجلالا له ،وينطق معذرا سيدي الفاضل ان سمحت لي بكلمة مقتضبة،وقال له الحكييم تفضل،ياابني،وتوجه الى عامة الحي ،يااهلنا من منكم يستطييع ان يتقدم الى هذه المهمة النبيلة،والصعبة في نفس الوقت،فساد الصمت،وعلامات الاستفهام على وجوههم.فنطقوا جمييعا بكلمة واحدة ليس هناك منا احسن واقدر منك....ليتذخل الحكييم هل من معارض،ولا جواب ،مادمتم سكتم فتلك علامة الرضى،ولا اعتراض لدي مادام الجمييع راض عليه ،لدي فقط ملاحظة سابديها لكم ،بكوني اعرف كل اجناس ومكونات الحي ان الحياة غالبا لا تقاس بالقراءة والشواهد بل بالثجربة والحنكة اضافة الى الخبرة،والهدوء والرزانة،والتزهد في ملكوت،وملذات،وشهوات الحياة.....وختمها بالفاتحة،معلنا باختيار عمدة الحي.وبعد سنوات من الممارسة والتسيير،زاد الانقسام والعداوة والكراهية في صفوف اهل الحي،واصبح العمدة لايسمع الا لما يرضيه ولا يتق الا فيمن يشجعه على اخد العطايا ،وعلى الانتقام لمن لا يطييع الاوامر والاهواء ،وتحول عمدة الحي الى الضفة الاخرى من ااحي التي قسمها الوادى المخترق الى شطرين وبنى فيه مسكنا رقيا ذو اربع طوابق محروسة باربعة كلاب شرسة لا يستطييع اي احد من سكان الحي ان يتقرب اليها،او ان يلج اليها او ان يقدم شكواه الى عمدة الحي.واصبح العمدة كانه في جزيرة لا يجالس الا من له مصلحة ادارية او اقتصادية او استخبارتية صرفة في الحي..........
ع/ايت

المتمرد/Le rebelle


المتمرد/Le rebelle
انه يوم مشهود،في شهر ماي ،وفي بدايته ،ذهبت به ذاكرته الى الوراء،مضت عام ،في هذا المكان كانه جئت اليه البارحة،فقد ارتحت فيه،واسترجعت كل انفاسي،وارتحت من ظلم المجتمع،وجبروت الزمان وشدته،ثم قسوة الاقارب.....ورن الجرس،،وصاح بواب السجن صباح الخير على المفرج عنهم في يومه الثلاتاء الاول من شهر ماي 2018.ولما تجاوز عتبة الباب وجد بعض اعدائه الذين ورطوه سنة كاملة،في السجن بناءا على محضر ملفق لدى الشرطة الفضائية،وباشراف النيابة العامة ،يتقدمهم عون سلطة الحومة،فحياهم بيده اليسرى ذون ان يتكلم،فرد عليه هذا الاخير .اخرجوك يا لص ويا مدبر الفتن ،والقلاقل في مرحلة تغيرت فيه الحيل،والاساليب،وستصبح فيه عاجزا مرة اخرى في جمع وحشد الحاقدين مثلك في الشارع ضد السلطة، واصحاب المصالح والعلامات التجارية بكون العصر والمرحلة انتجت وسائط جديدة تفضي الى تظاهرات ناعمة،ذون سفك للدماء وذون شرشرة وضياع وقت القائمين بتدبير الامن والاستقرار في هذه المدينة.....فهم لن يبالوا ولن يهتموا بك في الايام القادمة،بكونهم يعون جيدا انك لا تفقه شيئا فى الرقمنة.ذون ان يعقب على كلام الشيخ ،كانه تجاهاه، ونبرة حادة صاح الخارج من السجن اين كتبي ،وزوجتي.....كتبك لاتساوي لك شيئا ،فقد احرقتها زوجتك ومعها منزلك المهتريء الذي ورثه من جدك ومعهما ذكرياتك الاليمة لها في اول ليلة لك في السجن،وبعدها قصدت بيت والديها.ليترك باب السجن، وعون السلطة،وبعض اعدائه الذين لا يكنون له سوى الشر ،والموت.ليقطع مسافة طويلة على رجليه وبجانب الرصيف ذون ان يبال بضجيج المدينة،ولا ان يحس بالجوع والعطش.....فغالبه العياء والارهاق ،واشتاق الى النوم والراحة بعد طول المشي ،ولما نظر الى يمينه ظهرت له في زقاق ضيق ضوء خافت،واتجه اليه ،وعند وصوله اليه وجد رجل هرم في الثمانينات من عمره نائم على حصير وبجانبه مجمر عليه ابريق شاي.فقام باحتساء الشاي لينام بعد ذلك بجانبه،وبعذ هنيهة،صاح المؤدن معلنا موعد صلاة الفجر.ليستفيق الشيخ الهرم ،وانحنى وهمس له في اذنه قم ياولدي لتتوضا وتصلي.ورد عليه اعذرني ياعمي لا استطييع ..ضاعت مني كتبي،ومنزلي ملجئي الوحييد،وتنكرت لي زوجتي،....اذن رفضني قانون وشريعة الارض ...فكيف بي ان تتقبلني شريعة السماء،وحتى ان قبلتني فانني ساعتذر.
ع /ايت

اسرائيل دولة متمرسة في الكواليس الدولية/Israël est un état expérimenté dans les scènes internationales


اسرائيل دولة متمرسة في الكواليس الدولية/Israël est un état expérimenté dans les scènes internationales

تجلت حنكة اسرائيل،عبروضع بصماتها،على عدة ملفات شائكة،وغربلتها،ونالت منها ثم حولتها لصالحها،كوضع يدها على البرنامج النووى الايراني،المكون،تقريبا من مائة الف صفحة.علما ان هذا المبتغى لدى الصفويين خط احمر،وهو في اشد الكتمان ،وفي غاية السرية،والحرص الشديد.رغم ذالك،فقد وصلت اليه يد العبريين على ما يبدواخرجوا من خلاله،بعدة استنتاجات ابرزها،ان ايران لم تلتزم بالاتفاق التى وقعته مع الدول الست لمحاصرة برنامجها النووي،لان لاينزاح الى المجال العسكرى.وقد نجحت في اقناع امريكا على الخروج عن الاتفاق،وربما الاخرين على الطريق في الايام القادمة،لسلك نفس النهج الذي سلكته حليفتهم الاولى.كما اسطاعت (اسرائيل)اقناع روسيا بعدم التذخل من اجل ضرب القواعد العسكرية الايرانية في سوريا،ثم عدم تزويدها بصواريخ س300،المهددة لطائراتها.اضف الى استمالتها لاطراف عربية الى جانبها استعدادا ربما لتغييرخريطة المنطقة،ووضعها حسب اهوائها،واستراتيجيتها،انها اسرائيل اللاعب الحقيقي في الخريطة العالمية،وبكل احترافية،حفاظا على مصالحها،وسلامة شعبها.