Midilibre.fr
Tous les blogs | Alerter le modérateur| Envoyer à un ami | Créer un Blog

11/07/2018

La forme actuelle de la monarchie au Maroc entrave la démocratie et le développement?!




شكل الملكية الحالية بالمغرب معيق للتطور والديموقراطية وللثنمية؟!
La forme actuelle de la monarchie au Maroc entrave la démocratie et le développement?!
هل هو موقف ذاتي ام موضوعي لصاحبه؟؟

خرج تصريح من ذاخل رحم حزب العدالة والثنمية،وهو عبارة عن شريط فيديو،من بعض المساندين لرئيس الحكومة السابق، خلال الندوة الوطنية الاولى للحوار الداخلي على شكل مداخلة .يقر فيه صاحبه بصعوبة الاشتغال داخل منظومة الهيكل السياسي المغربي الراهن،المجسد في شكل الملكية الحالي،بكونه يعيق التقدم والتطور والثنمية هل هو استنتاج صريح لمرحلة الاشتغال ذاخل هذه المنظومة السياسية؟واستحالات السيرقدما بغية الاصلاح!! ام هو تعبيرعن عجز الحزب عن تقديم اجوبة ناجعة للمرحلة التي يسير فيها شؤون السلطة التنفيدية؟ام هو رفع اليد والتملص من المسؤولية ونتائجها مستقبلا لجناح معين من داخل الحزب على اخر مازال يشرع في المسؤولية التنفيدية؟ام هو ممارسة الظغط والابتزاز السياسي لصاحب هذه المداخلة بغية استمالة وزن قضائي معين لصالحة في قضية اتهامه بمقتل طالب في الساحة الجامعية،بفاس بداية التسعينات،وهل ستكون لهذه المداخلة تداعيات على الحزب؟ام سينحني(الحزب) للعاصفة ويقوم بسحب الشريط من المصادر الذي بث فيها ثم التملص والتنكر له بتاثا؟

La France de l'Afrique a vaincu la France de l'Europe






La France de l'Afrique a vaincu la France de l'Europe

هنيئا للمنتخب الفرنسي الافريقي،الذي فاز بهدف واحد على الفريق الفرنسي الاروبي،وبذالك تكون فرنسا 1799تعيد امجادها،وتسد الطريق على المشروع ،اليميني،الذي يعتبر فرنسا الذاتية ذون غيرها، افضل وارقى بالفرنسيين والاروبيين فقط.علما ان الفريق الفرنسي في تركيبته،المتنوعة يقدم جوابا واقعيا ومستقبليا للفرنسيين المشمئزين،من الجاليات الافريقية، مفاده ان فرنسا قوية بقوة وجود هؤلاء.

08/07/2018

Gauche ou inondation


اليسار او الطوفان/
Gauche ou inondation


بعض مفتيين اليسار المغربي،قد بداوا يتطاولون على الجميع،ويعدون العدة،لمعالجة ملفات ساخنة الموجودة الان على الساحة،علما ان الجل يحبد ان تكون لليسار المغربي قدم ،ومبادراة بكونه هو الاجدر بها،وبكونه كذالك له خبرة في جس نبض الشارع المغربي في ما مضى.اضف كذالك في فهمه،واتقانه لسياسة الدهاليس والكولسة.وله ميزة في ذالك على الاخرين.ولكن ماهو غير مقبول ان يطرحوا انفسهم كبديل ذون غيرهم برغم انف الجميع،وانعاتهم لكل اموجودين على الفضاء الازرق،بعياشة .وهم (اليساريين) نجاة ونجوم المرحلة بامتياز ومن هذا المنطلق نستشف ان الرفاق اصبحوا اصولية جديدة منغلقة،لا تتقن سوى الشفوي،وعدم تحررهها من دوغمائية ونرجسية السبعينيات والتمانينيات،وتضخيمها ل"انا" ومن بعدي لا احد رغم انفتاحها،ومشاركتها السياسية.وهي بذالك تسقط في الشعبوية،وتماثل الاصولية الوصولية التي تدير السلطة التنفيدية في البلد.